دعا وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود منظمة « أوبك + » إلى توخي « الحذر » بغض النظر عن الشعور بالتفاؤل الذي يسود السوق، محذرا من العواقب « غير المتوقعة » للتحور الجديد لفيروس كورونا، على الطلب العالمي على النفط ، وذلك خلال الاجتماع المنعقد عبر الاتصال بالفيديو للمنظمة يوم الإثنين. وحذر الوزير قائلا: « يواظب مستوى الريبة وعدم اليقين في العالم على ارتفاعه، فضلا عن استمرار انخفاض الطلب العالمي على النفط عما كان عليه في مطلع هذا العام ». وأكد على أنه: « في العديد من أطراف العالم حيث حدثت طفرات تثير المخاوف في معدلات الإصابة بالعدوى، تم فرض موجة جديدة من الإغلاق والقيود والتي ستلقي بآثارها الحتمية على التعافي الاقتصادي في تلك الدول ». من جانبه سلط نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك الضوء على المصاعب التي لاحت في عام 2020، قائلا: « شهدنا فيه انخفاضا غير مسبوق في الطلب على النفط ومصادر الطاقة ». ويرتقب استمرار المحادثات في يوم الثلاثاء مع تواصل الانقسام الدائر بين أعضاء منظمة أوبك + حيال المقترحات الروسية لزيادة إنتاج النفط في فبراير/ شباط، في ظل مخاوف تراود أعضاء كالمملكة العربية السعودية من أن عمليات الإغلاق الجديدة للحد من فيروس كورونا وتمديد فتراتها في العالم أجمع ستفضي إلى حدوث انخفاض في الطلب على النفط.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here