صادق مجلس عمالة طنجة اصيلة على جميع النقط الواردة في جدول الاعمال التي كانت مذيلة بعشر نقط / ولاول مرة يحضر فيها رئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة الياس العماري والتي تراسها حميد ابرشان وحضور بعض اعضاء المجلس وان كان هناك شبه غياب لبعض اعضاء التجمع الوطني للاحرار وعلى راسهم حسن بوهريز .
والحضور لرئيس الجهة الياس العماري كان له نكهة خاصة حيث كانت تدخلاته يغلب عليها طابع الماضي بالمستقبل واكد اني لاول مرة اكون منتخبا وشكر الاعضاء الاخرين وقال كان الله في عونكم نحن كنا نعد الناخبين باحلام ولكن مع الاسف لم تتحقق وحين دخلنا الى الواقع وجدنا اشياء اخرى واكراهات اخرى لم تكن على بال وحضوره كان بناء على مشروع اتفاقية مع مجلس العمالة الذي يلزم هذا الاخير بصرف غلاف مالي قيمته 40 مليون درهم علاوة على 20 مليون درهم كلها تدخل في مسار تمويل اشغال صيانة واصلاح الطرق والمسالك الترابية للعمالة / واكد رئيس مجلس الجهة اننا مستعدون للتمويل والتقدم بالدعم المناسب كما فعلنا مرات سابقة مع الجماعات الترابية الاحرى في تمويل النقل المدرسي وان كان هناك بعض النقائص والسلبيات التي يجب ان نتداركها مستقبلا ، واكد رئيس المجلس للعمالة ان السيد الوالي دائما نجده بجانبنا ويساعدنا في جميع الاكراهات التي يعرفها مجلس العمالة / وقد احتج بعض اعضاء المجلس على الجماعات القروية التي تعرف خصاصا وعلى جميع المستويات ، ونبه البعض ان هذا الخصاص في البنية التحتية يجعل القرويون يهجرون بيوتهم ويتجهون الى الحاضرة اي الى مدينة طنجة / واكد لابد المزيد من الاهتمام بالعالم القروي وان مدينة طنجة اخذت حقها ، فيجب ان نتجه الى الجهات الاخرى من اجل الاصلاح والهيكلة وفتح المسالك القروية من اجل الاستقرار والاطمئنان والتشغيل الذاتي عوض الهجرة الى المدينة التي امتلات عن اخرها وبدات تعرف عدة مشاكل عويصة وخطيرة .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here