اكد فاليري فاربيوف، السفير الروسي في المغرب، أن بلاده تدعم المغرب، بدون قيد أو شرط، لاستضافة نهائيات كأس العالم « مونديال 2026″، بالنظر إلى العلاقات القوية التي تربط البلدين في العديد من المجالات.

وأضاف السفير الروسي، في ندوة صحفية عقدتها السفارة الروسية، أخيرا، في مدينة الرباط، أن المغرب أحق بتنظيم كأس العالم من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك، بداعي أن هذه الدول الثلاث « ليسوا بلدان كرة قدم »، موضحا: « هذه الدول لا تمارس كرة القدم المتعارف عليها عالميا، إنهم يلعبون كرة قدم خاصة بهم، تسمى كرة القدم الأمريكية، وهناك فرق كبير بين الأخيرة وكرة القدم التقليدية ».

وأضاف المسؤول ذاته، أن المغرب، المكان الأنسب لتنظيم كأس العالم 2026، سواء بالنسبة لدول القارة الأسيوية أو الإفريقية أو الأوروبية، مبرزا: « المسافة بين أوروبا والمغرب لا تتعدى 14 كيلومتر، بينما المسافة بين آسيا وأمريكا كبيرة جدا، كذلك الأمر بين أوروبا وأمريكا ».ونوه السفير الروسي بالتقدم الكبير الذي عرفه المغرب في العديد من المجالات، وأهله لكي ينافس بشجاعة، قائلا: « بغض النظر عن عامل القرب بين المغرب والقارتين الأوروبية والأسيوية، فإن المملكة المغربية حققت في السنوات الأخيرة تطورا كبيرا، خاصة على صعيد البنية التحتية، وهذا الأمر، يؤهلها لاحتضان كأس العالم في صورة رائعة جدا، وأؤكد على أن أفضل مكان مناسب لهذه التظاهرة العالمية، هو المغرب، أنا أعيش في هذا البلد مع عائلتي مند سنوات عديدة، وأعتبر نفسي أعيش في بلدي ».وتطرق السفير الروسي إلى ظروف استقبال بلاده للجماهير المغربية خلال نهائيات كأس العالم، مبرزا: « كل الظروف مواتية أمام الجمهور المغربي للإقامة في المدن التي ستستضيف مباريات المنتخب المغربي، روسيا ترحب بالجميع ».

                                                               م / البام 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here