احتضن لقاء اليوم بالعيون وصف بالتاريخي، حيث التأمت فيه الاحزاب السياسية المغربية أغلبية ومعارضة، بساكنة الاقاليم الجنوبية، إلى جانب ممثلي الساكنة، كانت أرضية لتوجيه رسالة قوية من قبل المنتخبين وشيوخ قبائل الصحراء، للتأكيد على استعدادهم الدائم للذود عن وحدة المملكة، وأن المغرب بكل مكوناته سد منيع لدحر كل استفزازات البوليساريو من يقف خلفها.

وفي هذا الصدد، شدد الأمناء العامون للاحزاب السياسية، في تدخلات متفرقة، أنهم  يرفضون  رفضا باتا وقاطعا لكل تجاوزات الانفصاليين في المنطقة العازلة، مؤكدين أن المغرب سيتصدى لها وبإصرار وحزم؛ وأن التطورات الأخيرة التي يعرفها ملف الصحراء، تقتضي تشكيل جبهة داخلية قوية، للتصدي  بالصرامة المطلوبة على اي محاولة للمس بالسيادة الوطنية.

كما دعا زعماء الأحزاب السياسية المغربية، المنتظم الدولي، والأمم المتحدة الى التحرك العاجل، لطرد البوليساريو من المناطق المغربية،  مؤكدين على تشبث المغرب بالحل السلمي المستدام، وتحت إشراف الأمم المتحدة، لانهاء هذا النزاع المفتعل.

من جانبهم، حذّر منتخبو الاقاليم الجنوبية للمملكة المغربية، ضمن ذات اللقاء، الذي حظي بتغطية إعلامية كبيرة، من أي محاولة لتغيير الوضع القائم بالمنطقة ، مشددين على رفضهم المطلق لفرض سياسة الأمر الواقع في المنطقة العازلة وإحداث أي تغييرات.

هذا،واحتضن في هذه الأثناء، قصر المؤتمرات بمدينة العيون أشغال لقاء  هام يشارك فيه وفد  يضم  أكثر من 300 شخصية ، في مقدمتهم الأمناء العامون للأحزاب المغربية وأعضاء المكاتب السياسية والتنفيذية للأحزاب الممثلة بالبرلمان، إلى جانب كافة المنتخبين بمختلف هيئاتهم المنتمين لجهتي العيون الساقية الحمراء والداخلة واد الذهب.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here