اصدر نادي إتحاد طنجة، عبر موقعه الرسمي، بلاغا إستنكاريا، ردا على توجيه النائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية بإقليم سيدي قاسم أحمد الهبقي سؤالا كتابيا لوزير الشباب والرياضة، إتهم من خلاله الفريق الأزرق بالتلاعب و المساهمة في بقاء شباب الريف الحسيمي في قسم الصفوة.

وفيما يلي نص البلاغ:

تابع نادي اتحاد طنجة لكرة القدم باستغراب كبير توجيه النائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية بإقليم سيدي قاسم أحمد الهبقي سؤالا كتابيا لوزير الشباب والرياضة، اشتمل اتهاما صريحا في حق اتحاد طنجة وجمهوره وصل إلى حد المساس بسمعته.

ويستنكر اتحاد طنجة ما ورد في السؤال المذكور من اتهامات لا تستند إلى دليل، كما أنه لا يمكننا السكوت عن ذلك الاتهام الذي يمس بسمعتنا، كما يعتبر فارس البوغاز هذا الادعاء غير المبرر في سياق الاستهداف الممنهج الذي تتعرض له الفرق الرياضية بشمال المغرب منذ زمن.

ونستغرب في اتحاد طنجة افتراء البرلماني المدعي على الخوض في الشأن الرياضي داخل المؤسسة التشريعية، وفي قضية حساسة تمس بمصداقية المنظومة الرياضية، مع العلم أن الجامعة الملكية لكرة القدم تملك من الوسائل ما يمكنها من ضبط كل المباريات.

وبخصوص مباراة شباب الريف الحسيمي واتحاد طنجة فهي مقابلة عادية كأي مباراة أخرى خاضها الاتحاد هذا الموسم، وشارك فيها لاعبون يتوفرون على كل المؤهلات القانونية والرياضية على غرار زملائهم الذي لم يتم استدعاؤهم، والأمر خاضع لاختيارات المدرب والظرفية المتمثلة العياء الذي أصاب عددا من اللاعبين وتوجب إراحتهم خاصة بعد حسم اللقب، في المقابل، ينتظر نادي اتحاد طنجة من برلمانيي مدينة طنجة، خاصة منهم المنتمين إلى نفس الفريق النيابي للبرلماني المُدّعي، مواجهة تلك الافتراءات التي تمس بسمعة الفريق والمدينة، بل يضرب في مصداقية الرياضة في المملكة وفي ظرف حساس يتمثل في ترشحها لاحتضان مونديال 2026، ومطالبين من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم التدخل لحماية الأندية من الصراعات السياسية الفارغة.

في الأخير لا بد من التأكيد على أن اتحاد طنجة فريق رياضي يُعلي من القيم الرياضية وعلى رأسها التنافس الشريف والروح الرياضية، ولهذا نعلن اللجوء للقضاء لحماية فريقنا.
م / م ع

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here