اكتشفت المديرية الجهوية لـ”أونسا”، بعد أخذها عينات من أسواق الجملة والأسواق الكبرى، أن 7 عينات من أصل 12 عينة ل تستجيب لمعايير السلامة الصحية، حيت تبين أنها تحتوي على مبيدات غير مرخص لها لزراعة النعناع، فيما عينات تبين أنها رشت بمبيدات تفوق المقادير المسموح بها. ونبه المكتب إلى أن هذا يشكل خطرا على مستهلكي هذه المادة
وعلى إثر ما تم اكتشافه، أعلنت المصالح الإقليمية لحماية النباتات التابعة لهذه المديريات الجهوية، أنها ستقوم بأخذ عينات عند 5 مزارعين للنعناع بأقاليم العرائش والفحص أنجرة، وستصدر محاضر مخالفة في حال ثبوت عدم احترام المعايير الصحية المعتمدة.

كما سيتم قلع وإتلاف كل الحقول مصدر النعناع المشبوه، مع مراسلة أسواق الجملة والأسواق الكبرى لإجبار موزعي النعناع على الإدلاء بنتائج تحاليل مخبرية تثبت سلامة منتوجهم قبل تسويقه.
وكان المكتب الجهوي للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بسوس ماسة، كشف بدوره تواجد كميات كبيرة من المواد الكيماوية في النبتة تشكل خطرا على صحة المستهلك. وحذر المكتب من استهلاك المادة، لرشها بمبيدات كيميائية خطيرة، في عدد من مراحله اﻹنتاجية، وهو ما يهدد سلامة المواطنين وصحتهم
وقال المكتب في مراسلة موجهة لوالي الجهة، إنه في إطار مهمته المتمثلة في المراقبة والتتبع، وبعد معاينة عدد من الضيعات الفلاحية، وعقد لقاءات تحسيسية مع الفلاحين، وبعد إخضاع عينات من النعناع، للمراقبة والتحليل، تبين أن المنتتجين يستعملون المبيدات الكيماوية بطريقة عشوائية وكبيرة، وهو ما يشكل خطرا على صحة المستهلك. وطالب المكتب من والي الجهة، منح التعليمات للسلطات الوصية، لتسهيل عمل موظفي المكتب، أثناء القيام بحملاتهم التفتيشية، التي ستهم الضيعات الفلاحية المنتجة للنعناع.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here