أُعيدت رفاة برايان سيكنيك، الشرطي في مبنى الكابيتول الأمريكي والذي قتل الشهر الماضي خلال تمرد قاده أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب، إلى العاصمة واشنطن يوم الثلاثاء وذلك خلال مراسم جنازة أقيمت تكريماً له. ووقف العشرات من أفراد الشرطة الذين يتمثلون عدة وكالات على درجات مبنى الكابيتول تكريماً لزميلهم حيث وصلت رفات الشرطي سيكنيك في نعش خشبي صغير. وُضعت رفاة سيكنيك في الروطن، حيث كان الرئيس بايدن وزوجته جيل بين أوائل المشيعين. سيحظى أعضاء الكونغرس الأمريكي بفرصة المشاركة في مراسم تكريم سيكنيك يوم الأربعاء، حيث سيتمكن الضيوف المدعوون فقط من دخول الروطن وذلك بسبب تفشي وباء فيروس كوفيد-19.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here