ارتفعت وتيرة العنف بعد ظهيرة الأربعاء في بلفاست مع إضرام النيران بحافلة ورشق الشرطة بالصواريخ اليدوية في أعقاب أعمال عنف اجتاحت عموم أيرلندا الشمالية وعلى مدار عدة ليال متتالية.

وأشارت التقارير المحلية إلى إصابة أكثر من 40 ضابط شرطة، فيما نُفذت عشرة عمليات اعتقال على الأقل في الأيام القليلة الماضية.

وتأججت المظاهرات بعد قرار السلطات عدم مقاضاة حزب الشين فين على خلفية مزاعم انتهاكهم تدابير احتواء كوفيد-19 في جنازة الجمهوري بوبي ستوري العام الماضي.

وكانت لسياسات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أيضا الأثر العميق في تأجيج التوترات في ظل المخاطر التي تحدق باتفاقية « الجمعة العظيمة » بسبب اتفاقية التجارة المتوترة بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here