زار المٓلك محمد السادس عدة مشاريع منجزة في إطار برامج إعادة تأهيل وتثمين المدينة العتيقة لفاس، ويشرف جلالته على إعطاء انطلاقة أشغال ترميم متحف “البطحاء” وبناء متحف للثقافة اليهودية.

وتنسجم هذه المشاريع مع رؤية الملك، الرامية إلى المحافظة على التراث الوطني بكافة أشكاله التعبيرية وحمايته لفائدة الأجيال الصاعدة وكذا في إطار الجهود المبذولة قصد النهوض بإشعاع الحاضرة الألفية لفاس.

وهكذا زار الملك حمام الصفارين، الذي تم ترميمه من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بغلاف مالي يبلغ 9,6 مليون درهم، كما زار فندق السطاونيين الذي تطلبت إعادة تأهيله استثمارات بقيمة 50 مليون درهم ومكنت من تحويله إلى مركز للابتكار وتبادل الأفكار المرتبطة بمهن الحياكة.

كما قام الملك بزيارة مشروع تهيئة مركب الصناعة التقليدية والتنشيط بساحة “للا يدونة” ذي التكلفة المالية البالغة 333 مليون درهم.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here