ترأست الأميرة للا مريم، رئيسة المرصد الوطني لحقوق الطفل، اليوم السبت بمراكش، الإطلاق الرسمي للحملة الإفريقية “من أجل مدن إفريقية بدون أطفال في وضعية الشارع”.

ووجه الملك محمد السادس، رسالة إلى المشاركين في أشغال الدورة الثامنة لقمة منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية، بمناسبة إطلاق الحملة الإفريقية.

وأشاد الملك، في الرسالة التي تلتها الأميرة، بإطلاق “حملة مدن إفريقية بدون أطفال في وضعية الشارع”، ونوه بشكل خاص بمبادرة “الرباط مدينة بدون أطفال في الشوارع”، التي تعد التنزيل النموذجي لهذه الحملة في المغرب.

وقال الملك إن “من بين 120 مليونا من أطفال الشوارع في العالم، هناك 30 مليونا يكابدون مرارة العيش في شوارع قارتنا”، مشيرا إلى أن “ربع عدد أطفال الشوارع في العالم هم أفارقة”.

وقال الملك، إن الرقم المهول بالإضافة إلى ما يثير من قلق شديد، فإنه يعكس واقعا يتعارض مع القيم العريقة لمجتمعاتنا الإفريقية، القائمة على التضامن وسمو الأسرة فوق كل اعتبار.

وشددت الرسالة الملكية على أن “القبول بتشرد الأطفال في شوارعنا، بدافع الإنكار أو الاستسلام أو اللامبالاة، هو في حد ذاته قبول بالتعايش اليومي مع شكل من أشكال الإهانة لآدميتنا. وهو موقف غير مقبول على الإطلاق!”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here