عين جلالة الملك محمد السادس مساء اليوم الاثنين محمد بنشعبون وزيرا للاقتصاد والمالية خلفا محمد بوسعيد الذي اعفي من مهامه في وقت سابق في اطار تفعيل مبدا ربط المسؤولية بالمحاسبة ازداد محمد بنشعبون، الذي عينه الملك محمد السادس وزيرا للاقتصاد والمالية، يوم 12 نونبر 1961.

وحصل بنشعبون على ديبلوم المدرسة الوطنية العليا للمواصلات بباريس في 1984، قبل أن يتم تعيينه من طرف الملك في منصب المدير العام للوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، بين سنتي 2003 و2008، قبل أن يتم تعيينه في منصب الرئيس المدير العام لمجموعة البنك الشعبي المركزي في فبراير 2008.

وبدأ بنشعبون، وهو عضو في المجلس الاقتصادي والاجتماعي، مشواره المهني بـ(ألكاتيل ألستوم المغرب)، حيث شغل منصب مدير الاستراتيجية والتنمية ومراقبة التسيير، قبل أن يشغل منصب المدير الصناعي.

وتم تعيينه في غشت 1996، مديرا في إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، حيث كان مكلفا بتنسيق المشاريع الشاملة لعدة قطاعات لصالح وزارة الاقتصاد والمالية.

والتحق بنشعبون بالبنك الشعبي في شتنبر 1999، كنائب للمدير العام مكلف بالخدمات المشتركة ثم بقطب التنمية.

وبموازاة مع مسؤولياته، يعمل بنشعبون كخبير لدى صندوق النقد الدولي وهو كذلك نائب رئيس الكونفدرالية الدولية للأبناك الشعبية. وبنشعبون عضو مجلس إدارة مؤسسة محمد الخامس للتضامن، ومؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين
وتمكن البنك الشعبي خلال ترؤس بنشعبون من استقطاب 5.8 ملايين زبون داخل التراب الوطني وتوفير ما يقارب 4392نقطة توزيع الى حدود السنة الجارية .
وقد توج البنك الشعبي سنة 2014بجائزة افضل بنك اقليمي التي تنظمها مجلة البنك الافريقي تحت رعاية التنمية الافريقي .
كما توسعت القاعدة الجغرافية للبنك الشعبي حيث تمكن من اختراق 11 بلدا افريقيا .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here