تستعد جمعيات المجتمع المدني بالمغرب، للاحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة، بكل ربوع الوطن، بالرغم من غياب قرار رسمي، يعترف بالسنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة رسمية مؤدى عنها.

هذه الاحتفالية الامازيغية، تعتبر تقليدا لدى العديد من الأسر بشمال افريقيا، تقام فيها تقاليد و رقصات، احتفالا بـ”يناير’’ أو رأس السنة الأمازيغية الجديدة، الذي يصادف هذه السنة 2969، و يرجع العديد من المؤرخين هذا التقويم الى سنة انتصار الأمازيغ على الفراعنة، فيما ذهب اخرون الى اعتباره تقويما للسنة للفلاحية.

احتفال شعبي بغياب قرار رسمي، دفع العديد من الهيئات و الجمعيات، الى تنظيم سهرات فنية و ندوات فكرية، للتعريف و تخليد هذه المناسبة العريقة، بمقرات الجمعيات، الأمازيغية المناضلة كتماينوت و الجمعية المغربية للبحث و التبادل الثقافي و تماكيت و جمعيات أخرى، سنوات الرصاص و بداية الألفية الثانية، كإجراء منهم للحفاظ على موروث مهدد بالاندثار.

رأس سنة أمازيغية جديدة بوعي شبابي متزايد :

عرفت منصات التواصل الاجتماعي، منذ بداياتها، موجة شبابية، استطاع حراك 20 فبراير، و مطالب الحركة الأمازيغية اعادة النقاش في مفهوم الهوية الوطنية، في بعدها التعددي، و برزت تدوينات مطالبة بإقرار السنة الأمازيغية عيدا وطنيا رسميا مؤدى عنه، و تشكلت مجموعات و صفحات فايسبوكية، تنظم احتفالات منظمة بدور الشباب و المقاهي و الأماكن العمومية، من خلال تنظيم سهرات فنية و ندوات فكرية داخل الجامعة، للتعريف بتاريخ الشعوب الأصلية لشمال افريقيا.

د

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here