قدّم قائد القوات الجوفضائية لحرس الثورة الاسلامية الجنرال أمير علي حاجي زادة اعتذاره لإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقده في طهران يوم السبت. وألقى حاجي زادة باللوم في اتخاذ « القرار الذي اتخذ على عجل » لإطلاق الصواريخ، على ضغط الوقت والخوف من هجمات انتقامية من الولايات المتحدة الأمريكية. وتزامن هذا الحادث مع استهداف عدد من الجنود الأمريكيين في العراق صباح الأربعاء. واعترف الجنرال الإيراني بأن الحرس الثوري مذنب في حادث تحطم الطائرة. وأشار إلى أن الإنكار القوي الصادر عن منظمة الطيران المدني الإيرانية في اليوم السابق استند إلى معلومات غير كاملة. وأضاف أن التأخير في الاعتراف بالذنب يرجع إلى تحقيق مستمر من قبل هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة. وفي وقت سابق أقرت إيران بمسؤوليتها عن إسقاط الطائرة التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية التي تحمل رقم الرحلة « PS752″، مما أسفر عن مقتل جميع ركابها وعددهم 176 راكبا. وأوضح الرئيس الإيراني حسن روحاني أن التحقيق أفضى إلى أن إطلاق « الصواريخ تم بموجب خطأ بشري ». وأفادت هيئة الأركان العامة بأن الطائرة كانت تتجه نحو موقع عسكري تابع للحرس الثوري وتم إسقاطها بصاروخ كروز عن غير قصد.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here