وجّه عبد الله البقالي، رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية، انتقادات إلى النيابة العامة، على ضوء ملتمسها بإدانة أربعة صحافيين في القضية التي تقدم بها حكيم بنشماش، رئيس مجلس المستشارين.

واعتبر البقالي، الذي كان يتحدث مساء الاثنين، في لقاء عقد بمقر النقابة بالدار البيضاء، والذي دعا إليه مجموعة من الصحافيين لتشكيل لجنة دعم للزملاء المتابعين في القضية « محمد أحداد، عبد الحق بلشكر، كوثر زكي، عبد الإله سخير »، أن هؤلاء الصحافيين مارسوا التحري ونشروا خبرا صحيحا، والقانون لا يعاقب على التسريب وإنما يعاقب على نشر الأخبار الزائفة ».
واعتبر البقالي، الذي قدم ما قامت به النقابة لحلحلة الملف، أن القضية « فيها ريحت السياسة »، مضيفا: « هناك حسابات سياسية غامضة يقدم فيها الصحافيون أكباش فداء »، ليحمل مكتب المجلس مسؤولية اتخاذ قرار مقاضاة الصحافيين الأربعة.

« يجب أَن يتحركوا ويبادروا بالقيام بردود أفعال لتدارك ما يقع من انفلاتات في المحاكمة »، يقول البقالي، ثم يضيف متحسرا على هذه الدعوى ومتابعة الصحافيين لنشرهم خبرا صحيحا: « ندعو إلى الشفقة على الوطن لما يحدث، نحن نريد مغرب الحريات والتجمع والاستقلالية، ونأمل أن تعيد السلطة القضائية الأمر إلى نصابه ».

من جهته، أكد يونس مجاهد، رئيس المجلس الوطني للصحافة، أَن الترسانة القانونية الموجودة والمتعلقة بقانون الصحافة والنشر أصحبت متجاوزة، لافتا انتباه الصحافيين الحاضرين إلى وجود قوانين أخرى لا تخطر على بال، والتي يمكن توظيفها ضدهم.
أما الصحافي محمد أحداد، عن يومية المساء، المتابع في هذا الملف، فقد أكد أن الملف سياسي؛ ذلك أن حزب الأصالة والمعاصرة، ممثلا في أمينه العام حكيم بنشماش رئيس مجلس المستشارين، وعزيز بنعزوز، القيادي بالحزب نفسه، كان يريد رأس عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق.
وتابع المتحدث نفسه أن هذا المقلب فشل، وبعدما تبين عدم الإطاحة بخصمهم رئيس الحكومة السابق تم الزج بالصحافيين في هذه القضية وأضحوا « كبش فداء »، على الرغم من أن رؤساء الفرق بمجلس المستشارين تقدموا بتوقيعات من أجل سحب الدعوى.
وقرّر الصحافيون الذين عبروا عن امتعاضهم من موقف حكيم بنشماش، رئيس مجلس المستشارين، ومراوغته في تقديم التنازل، تنظيم وقفة احتجاجية قرب المحكمة الابتدائية بالرباط يوم المحاكمة، مع حمل الشارة الحمراء في اليوم نفسه داخل جميع المؤسسات الإعلامية احتجاجا على محاكمة الصحافيين، إلى جانب مراسلة جميع فرق مجلس المستشارين وتحميلها المسؤولية في شكاية بنشماش، مع التفكير في خطوات نضالية جديدة ضد المحاكمة.
عن / هسبريس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here