قال النجم نور الدين أمرابط، أنه يتمنى أن يكون جاهزا، للمشاركة في المباراة الأخيرة للمنتخب المغربي، في كأس العالم 2018، التي ستكون ضد إسبانيا يوم الإثنين (18:00 غرينيتش).

وتعرض أمرابط لارتجاج في المخ، في المباراة الأولى ضد إيران، ومع ذلك شارك أساسيا ضد البرتغال، بعد 5 أيام فقط على الواقعة، علما أن الـ”فيفا” يفرض على اللاعبين الذين يتعرضون لمثل ذلك النوع من الإصابات، راحة مدتها 6 أيام على الأقل.

وقبل انطلاق حصة “الأسود” اليوم الجمعة، في فورونيج، قال أمرابط في تصريح نشرته صحيفة “آس”: “أشعر بتحسن كبير، وآمل أن أتمكن من اللعب ضد إسبانيا”.

وأضاف نجم المغرب في المباراة ضد البرتغال: “نريد الفوز في مباراتنا الأخيرة في كأس العالم”، لكن أمرابط أشاد بمنتخب “لا روخا”، وقال عنه: “لم أتمكن من مشاهدة مبارياتهم بالكامل، لكني شاهدت الملخصات. نحن نعرف كيف يلعبون ، يحبون ‘تيكي-تاكا’، ويحبون السيطرة على الكرة. لديهم العديد من اللاعبين بجودة عالية”.
م / ع طنجة المغرب