يشارك مسجد الحسن الثاني في الدار البيضاء، باعتباره معلمة ترمز للمغرب، في الدورة الـ11 لساعة الأرض، بإطفاء أضوائه غير الأساسية، يوم السبت المقبل، وذلك من الساعة الثامنة والنصف إلى الساعة التاسعة والنصف مساءً.

وأكّد بلاغ للصندوق العالمي للطبيعة ، أنه « إيمانًا بأهمية إشكالية انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري و أهمية اقتصاد الطاقة في المحافظة على بيئتنا، تستعد مؤسسة مسجد الحسن الثاني في الدار البيضاء للانخراط في العملية المبرمجة برسم الدورة ال11 ل »ساعة الأرض 2018″، وذلك بإطفاء رمزي لجميع الأضواء غير الأساسية من الساعة الثامنة والنصف إلى الساعة التاسعة والنصف من مساء يوم السبت 24 مارس/آذار 2018

وأوضح البلاغ أن ساعة الأرض تعد فرصة لإلقاء الضوء على قضية وطنية تتعلق بالحفاظ على الموارد الطبيعية، والانتقال نحو الطاقات المتجددة، وتعزيز فلاحة مستدامة واعتماد تشريعات وممارسات التجارية تحترم المناخ، وهذه السنة في المغرب، نتعبأ من أجل الماء ».

 

وتعتبر ساعة الأرض تظاهرة عالمية ينظمها سنويًا الصندوق العالمي للطبيعة وتتمثل في إطفاء الأضواء وقطع التيار عن الأجهزة الكهربائية غير الأساسية لمدة ساعة، قصد التوعية بأهمية الاقتصاد في الطاقة، وبالتالي الحد من انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري ومحاربة الاحترار المناخي

و أصبح هذا الحدث أكبر حركة عالمية للتعبئة من أجل كوكب الأرض، إذ شهدت دورة ساعة الأرض 2017 مشاركة 187 بلدا و7000 مدينة و3400 من المعالم المشهورة عالميا كبرج إيفل وساعة بيغبن

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here