استعرض الشاب الإيراني مهدي بابائي يوم الجمعة مهاراته في قيادة الدراجة النارية على الطريق السريع في طهران. وأدّى بابائي حركات استعراضية خطرة، منها الوقوف على مقعد الدراجة أثناء قيادتها على الطريق السريع. وتحدث بابائي عن شغفه بقيادة الدراجات النارية الذي بدأ منذ عشر سنوات، فقال: « مع متابعة الأفلام التي تضم مشاهد قيادة الدراجات النارية بطريقة بهلوانية، ازداد اهتمامي بهذا الأمر وقررت التجربة. وأشكر الله أني حققت النجاح في هذا المجال ». وحول ما يميزه عن غيره من الدراجين البهلوانيين، قال: « الفارق المميز بيني وبين غيري من الدراجين يكمن في قدرتي الأكبر على التوازن على الدراجة النارية. بمعنى أني أرى الدراجة لعبة بالنسبة لي، فحينما أركبها لا يسعني التفكير في أي شيء آخر، لأني أقوم بكل شيء بواسطتها ». وأكّد بابائي أنه يتمرن غالبا في بيئة آمنة بعيدا عن الطريق السريع والمناطق المكتظة.