تعهّد الرّئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الاثنين بالحفاظ على السلام والاستقرار في أوروبا، وذلك خلال لقاء صحفي عقب اجتماعه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو. وقال ماكرون: « اليوم ندرك خطورة الموقف والحاجة الملحة، من أجل مصلحة الجميع، لإيجاد طريق نحو الحفاظ على السلام والاستقرار في أوروبا، وأعتقد بشدة أنه لا يزال هناك وقت ». ووصف الرئيس الفرنسي المحادثات التي استمرت قرابة ست ساعات مع فلاديمير بوتين بأنها « تبادل جوهري ومغذٍ » ركّز على « التوترات الحالية وسبل خفض التصعيد ». كما وصف رؤية روسيا بشأن الناتو وأمنها وأوكرانيا بأنها « قوية »، وقال إن هناك « وجهات نظر مختلفة » بين روسيا والغرب يجب التعريف بها. وأضاف: « سيدي الرئيس، لقد ذكرت هنا للتو رؤية روسيا، سواء كان ذلك فيما يتعلق بحلف شمال الأطلسي، أو مصالحك الأمنية الخاصة أو المسألة الأوكرانية، أعتقد أن الجميع سيرى أن لديك رؤية قوية ». وأرف قائلا: « في بعض الأحيان لا يكون الأمر مماثلا للأوروبيين أو الغربيين بشكل عام، الأمر الذي لا داعي للتأكيد عليه والذي يُظهِر بوضوح شديد وجهات النظر المختلفة التي يجب أن نعترف بها والتي نظرنا إليها على مر السنين. أنا أؤمن بأوروبا ووحدة أوروبا، أعتقد أنها عنصر أساسي ومؤسس ». وجاء الاجتماع بين بوتين وماكرون وسط تصاعد التوترات بين روسيا والغرب بشأن أوكرانيا. ويزور ماكرون كييف يوم الثلاثاء للقاء الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.