حضر عشرات المصلين قداسا، يوم السبت، للاحتفال بعيد رقاد السيدة مريم العذراء في دير سوميلا الذي جرى ترميمه مؤخرا في ولاية طرابزون، حيث افتتح الدير أبوابه لأداء الصلوات للمرة السابعة بعد توقف دام 88 عاما.

وأعادت وزارة الثقافة والسياحة افتتاح الدير في عام 2010 لإقامة قداس للطائفة الأرثوذكسية المسيحية يجري مرة في كل عام، ليغلق في عام 2015 بهدف إجراء أعمال الترميم حيث منعت إقامة الشعائر الدينية حتى هذا العام.

ويُنظر إلى خطوة إعادة الافتتاح على أنها استرضاء للمسيحيين بعد إعادة تحويل آيا صوفيا إلى مسجد.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد صرح في حفل الافتتاح في آيا صوفيا قائلا إنه « إذا كانت تركيا لا تحترم الثقافات المختلفة، كما تدعي بعض الدول الغربية، لما قامت باستعادة هذه القطع الأثرية التاريخية والحفاظ عليها ».