اصطف سكان موسكو خارج متجر ايكيا للمفروشات والأثاث، يوم الخميس، بعد إعلان المتجر عن تعليق مبيعاته في روسيا ابتداءً من يوم الجمعة. وقالت أناستاسيا، إحدى زبائن ايكيا في منطقة خيمكي بموسكو، إنها اعتادت مثل الكثيرين من زبائن متجر الأثاث السويدي على ارتياده لأكثر من 10 سنوات، وأعربت عن عدم ارتياحها من قرار الشركة. وقال روستام، زبون آخر للمحل، إن إغلاق ايكيا في روسيا يمكن أن يكون « دفعة جيدة لنمو الشركات المحلية التي تنتج الأثاث ». وأضاف: « أعتقد أنه [حدث] عظيم [لشركاتنا] المحلية. على الأرجح، ستتغير استراتيجيتنا إلى الحماية، أي أن أثاثنا سيكون مطلوبًا في جميع أنحاء روسيا ». أما صوفيا فافترضت، أن قرار الشركة هو عبارة عن حيلة تسويقية لزيادة المبيعات. وأوضحت: « أعتقد أنها لن تغادر السوق الروسية لأن روسيا مستهلك كبير بشكل عام، ستنهار مبيعات ايكيا. أعتقد أنهم لا يحتاجون إلى ذلك، ونحن لا نريدهم أن يغلقوا ». وأعلنت شركة إيكيا السويدية تعليق المبيعات في روسيا اعتبارًا من الجمعة. ووفقًا للخدمة الصحفية في إيكيا، فإن الصراع في دونباس « كان له بالفعل تأثير إنساني هائل ». كما جاء في البيان الشركة: « أن (الحرب في أوكرانيا) تؤدي إلى اضطرابات خطيرة في سلسلة التوريد وظروف التجارة ».