أوقف مئاتُ المهاجرين القادمين من أمريكا الوسطى يوم الجمعة شاحناتٍ عند سانتياغو نيلتيبيك طالبين السماحَ باصطحابهم على متنها، مع استمرار قافلة المهاجرين البشرية في رحلتها التي انطلقت من جنوب المكسيك منذ 20 يوما باتجاه الولايات المتحدة. وأظهرت لقطات مصورة عائلاتٍ تحمل مقتنيات وتحاول الصعود على العربات الخلفية للشاحنات، فيما كان مهاجرون يتراصون لإتاحة مكان شاغر لغيرهم على متنها. من جهته، قطع الحرس الوطني المكسيكي الطريق أمام الشاحنات والآليات الأخرى التي كانت تنقل المهاجرين. وقال الناشط وقائد القافلة إرينو موجيكا: « أراد رؤساء البلديات مساعدتنا على التحرك، فيما رفضت الحكومة الفيدرالية ذلك، حيث لم تسمح للمناطق البلدية بمساعدة النساء والأطفال ». وأفادت تقارير محلية بمغادرة مئات المهاجرين القافلةَ في الأيام القليلة الماضية بعد تسوية أوضاعهم لدى المعهد الوطني للهجرة. وأردف موجيكا: « إنهم يخدعونهم بإعطائهم بطاقة، حيث من المفترض أن يعطونهم واحدة، إلا أنه لا يوجد أحد حر، إنهم يحتجزونهم في ملاجئ مغلقة رغما عنهم، أين نص القانون الذي يتيح سجنهم؟ ». وتضم القافلة أفرادا ينحدر غالبيتهم من دول أمريكا الوسطى وهايتي، بينهم أطفال وكبار في السن وسيدات حبلى وأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة وأفرادا من مجتمع المثليين، ممن تعرضوا للخطر والتهديدات في أوطانهم.