خرج مئات المتظاهرين في العاصمة الرباط، يوم الأحد، للمرة الثانية خلال أسبوع احتجاجا على فرض الجواز الصحي الخاص باللقاح المضاد لفيروس كورونا، وذلك كشرط للتنقل والسفر ودخول الأماكن العامة. ومنذ 21 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أصبح « جواز التلقيح » إلزاميا كوثيقة رسمية لدخول أماكن العمل والأماكن العامة والمطاعم وللسفر الجوي المحلي والدولي. وتظهر اللقطات المصورة، محاولة بعض المتظاهرين اختراق طوق أمني للشرطة، وفي المقابل رد الضباط بتفريق الحشد. وأظهرت صور من الاحتجاج الشرطة وهي تعتقل بعض المتظاهرين. وقالت إحدى المتظاهرات: « نحن هنا كلنا متضامنين ومتظاهرين ضد جواز التلقيح ونحن ضد إجبارية الجواز. ليس بالضرورة أن نلقح جميعنا، من يريد أن يلقح فليلقح ومن لا يريد فهو حر. فهذا الأمر ضد حقوق الإنسان أن ترغم الإنسان على التلقيح رغما عنه ». وبلغ معدل التطعيم في المملكة، أكثر من 58 في المئة من سكانها، وجرى حتى الآن تطعيم أكثر من 23 مليونا بالجرعة الأولى، وأكثر من 21 مليونا بالجرعة الثانية من السكان البالغ عددهم 36 مليون نسمة، فيما يستهدف المغرب تطعيم 80 في المئة منهم. وفي الأسبوع الماضي، مددت الحكومة المغربية حالة الطوارئ الصحية حتى 30 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل « لمكافحة تفشي فيروس كورونا ».

1 تعليق

Comments are closed.