بادرت الشرطة، يوم السبت، إلى اعتقال العديد من المناهضين للحكومة المتمركزين خارج مقر إقامة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس.

وأفادت التقارير عن اعتقال عدد من المتظاهرين بعد أن رأت الشرطة أن التظاهرة غير قانونية ورفضهم المغادرة، فيما حاول آخرون تشكيل موكب، وقيل أيضا إن اثنين من المتظاهرين جرى اعتقلهما بتهمة الاعتداء على ضباط الشرطة.

وشوهد آلاف المتظاهرين وهم يهتفون ويلوحون بالأعلام الإسرائيلية حاملين اللافتات.

وقال أحد المتظاهرين يدعى نافاد: « الطريقة التي تعاملت بها الحكومة حيال أزمة فيروس كورونا تعكس حقيقة مفادها أن حكومتنا منفصلة عن الشعب وعن الناس، وعن الناخبون الذين انتخبوها »، متهما السياسيين استغلال مناصبهم لتلبية مكاسبهم الشخصية.

وأضاف: « أعتقد أن رئيس وزرائنا يركز على نفسه أكثر من تركيزه على منافع الناس ».

واكتسحت الاحتجاجات المناهضة لنتنياهو في عموم البلاد منذ شهور جراء اتهامات الفساد الموجهة ضده وما يعتبره النقاد سوء تعامل الحكومة مع جائحة فيروس كورونا، فيما احتشد العديد من المتظاهرين أيضا للتعبير عن رفضهم لاتفاق السلام الجديد المبرم بين إسرائيل ودولة الإمارات العربية المتحدة.

ومن المقرر أن تقيم المعاهدة الإسرائيلية الإماراتية، المعلن عنها يوم الخميس الماضي، علاقات دبلوماسية بين البلدين، مما أثار ردود فعل عنيفة وانتقادات في أجزاء من العالم العربي وإيران.