تثير الملوحة والطين في نهر شط العرب مخاوف سكان البصرة، وسط مخاطر التسمم، كما شوهد يوم الاثنين. وأوضح المزارع المحلي أحمد قيس « هذه المشكلة تستمر منذ سنوات وهذا ليس بالشيء الجديد وكل عام تتكرر. هذا بسبب الإهمال المتعمد من قبل الحكومة لمحافظة البصرة. إنه إهمال متعمد. لا يمكن استخدام هذه المياه لسقي النباتات لأنها تقتل المحاصيل والحكومة مسؤولة مسؤولية كاملة عن تكرار هذه الازمة ». وتتسبب ملوحة المياه أيضا في مشاكل لمحطة تحلية، المياه التي يكافح أصحابها لتلبية الطلب. وقال بدر الموسوي صاحب محطة لتحلية المياه « نقوم بتنقية المياه وبيعها ولكن لا يمكننا تلبية الطلب المتزايد بسبب ملوحة المياه. المياه في شط العرب وهي موحلة ومالحة للغاية ». وبحسب تقرير منشور على موقع هيومن رايتس ووتش على الإنترنت، « في صيف 2018، تم نقل ما لا يقل عن 118 ألف شخص إلى المستشفى بسبب أعراض اعتبرها الأطباء مرتبطة بجودة المياه » بسبب تدهور مصادر المياه في البصرة.