الشرطة تعتقل عدداً من المتظاهرين المؤيدين لفلسطين بينما ينظم الناشطون اعتصاماً جماعياً في محطة برلين المركزية

0
41

تم اعتقال العديد من المتظاهرين المؤيدين لفلسطين في محطة القطار المركزية في برلين، حيث شارك مائة ناشط في اعتصام جماهيري غير مصرح به بعد ظهر الجمعة، للمطالبة بوقف إطلاق النار في غزة ووقف الدعم العسكري لإسرائيل. وشوهد المتظاهرون وهم يلوحون بالأوشحة الكوفية، أحد رموز المقاومة الفلسطينية، ويحملون لافتات، ويرددون شعارات مثل “تحيا فلسطين”، و”ألمانيا تمول، وإسرائيل تقصف”، و”أوقفوا الإبادة الجماعية” و”وقف إطلاق النار الآن”. وعلى الرغم من الانتشار المكثف للشرطة، تمكن العشرات من المتظاهرين من اعتصامهم في الطابق الأرضي من محطة السكة الحديد. وبعد عدة تحذيرات عبر مكبرات الصوت، قام ضباط الشرطة باحتجاز النشطاء للتحقق من هوياتهم، وسحبوا بعضهم بالقوة إلى خارج الحشد. وبعد ذلك تمكنوا من إخلاء القاعة من المتظاهرين، لكن التجمع استمر خارج المحطة في ساحة واشنطنبلاتز. “ألمانيا تدعم الإبادة الجماعية. مطلبنا الرئيسي هو وقف إطلاق النار. نريد من ألمانيا أن تتوقف عن دعم الإبادة الجماعية وأن تتوقف عن إرسال المزيد من الأسلحة إلى إسرائيل. نريد فقط أن نعيش في حرية، في حين أننا لا نتمتع بالحرية هنا في ألمانيا وأنا كمواطنين”. وقال أحد الناشطين والمشاركين في المسيرة: “يمكن للمواطن الألماني أن يقول ذلك”. وتم تنظيم الاحتجاج عشية يوم الأرض، وهو تاريخ إحياء ذكرى الأحداث المأساوية التي وقعت في 30 مارس/آذار 1976، عندما فقد ستة فلسطينيين عزل حياتهم وأصيب أكثر من مائة على يد القوات الإسرائيلية خلال مظاهرات ضد المصادرة غير القانونية للأراضي الفلسطينية. وهذا هو الشهر السادس للصراع بين إسرائيل وحماس بعد أن شنت حماس هجوما غير مسبوق على جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول، مما أسفر عن مقتل 1139 شخصا، معظمهم من المدنيين، واختطاف أكثر من 200، وفقا لمسؤولين إسرائيليين. وأعلنت إسرائيل الحرب على الجماعة وفرضت “حصارا كاملا” على غزة، بحملة واسعة النطاق من الضربات الجوية. بدأ التوغل البري في نهاية الأسبوع الثالث، حيث تعهد القادة الإسرائيليون بـ “القضاء” على حماس. وأفاد مسؤولون فلسطينيون أن ما لا يقل عن 32 ألف شخص قتلوا حتى وقت نشر التقرير. وزعم جيش الدفاع الإسرائيلي أن مواقع حماس والبنية التحتية استهدفت في الرد. ومع ذلك، حذر خبراء الأمم المتحدة من “العقاب الجماعي” لشعب غزة، قبل التنبؤ بحدوث “أزمة إنسانية”، ثم زعموا أن “الجحيم يستقر” في المنطقة.