“الخروج من منطقة الرضا عن النفس” – هابيك يدافع عن السياسة الاقتصادية في مواجهة انتقادات الركود في البرلمان الألماني

0
75




“خلال جلسة في البوندستاغ الألماني يوم الخميس في برلين، دافع الوزير الاتحادي للشؤون الاقتصادية والعمل المناخي من حزب الخضر الألماني (تحالف 90 / الخضر) عن سياسته الاقتصادية ضد انتقادات المعارضة بأنها لعبت دورا في الركود الحالي كجزء من مناقشة الميزانية لعام 2024. وأشار الوزير هابيك إلى أن هذه المخاوف قد تراجعت بشكل كبير، مشددًا على التقدم الذي أحرزته ألمانيا في معالجة أزمة الطاقة الناجمة عن العدوان الروسي على أوكرانيا. وطالب الشعب الألماني بالخروج من مناطق الراحة الخاصة بهم لمواجهة الأزمة بنشاط. “اخرج من منطقة الراحة والرضا عن النفس – وهذا يجب أن يكون شعار عصرنا. وقال هابيك: “إذا أردنا الدفاع عن ازدهارنا، وإذا أردنا تجديد ازدهارنا، فهذا يعني أنه يتعين علينا العمل بنشاط وعدم إلقاء المحاضرات على أنفسنا حول كيف كان بإمكاننا التصرف في الماضي”. ودعا الوزير الاتحادي إلى التعاون باعتباره رد فعل استراتيجي، ينسب الاضطرابات المستمرة إلى روسيا، وعلى الرغم من دعم أعضاء الائتلاف الحكومي، إلا أن خطابه واجه انتقادات حادة من المعارضة، واتهم وزير الصحة السابق ينس سبان، الذي كان سابقًا جزءًا من حكومة أنجيلا ميركل، الإدارة الحالية بالخلل الوظيفي خلال الأزمة. وقال إن “ميثاق ألمانيا” يمثل تصويتًا بحجب الثقة من قبل المستشارة ضد ائتلافه، مما يسلط الضوء على نقص كبير في ثقة الجمهور في الحكومة الحالية. وفي الوقت نفسه، أشار أعضاء المعارضة اليسارية إلى أن قرار فرض العقوبات على روسيا كانت قرارًا حكوميًا، وأعرب كلاوس إرنست، عضو البوندستاغ من حزب اليسار، عن مخاوفه بشأن النمو الاقتصادي السلبي في ألمانيا، ومقارنته بالنمو الاقتصادي في روسيا. وأشار إلى أن العقوبات التي فرضتها الحكومة تساهم في التدهور الاقتصادي للبلاد، ودعا إلى اتباع نهج أكثر منطقية تجاه العقوبات. دعا المستشار الألماني أولاف شولتز إلى بذل جهد تعاوني لتحديث ألمانيا. وقد اقترح مؤخراً “ميثاق ألمانيا” يهدف إلى تنشيط الأمة وسط التحديات الحالية، مثل ارتفاع معدلات التضخم، وأزمة الطاقة، والاحتباس الحراري أو عواقب الحرب في أوكرانيا.



Source link