قال رئيس هيئة أركان القوات المسلّحة الإيرانية محمد باقري اليوم، إن خطوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأخيرة بشأن القدس ستشكّل « بداية لانتفاضة كبرى ».
باقري أضاف خلال مؤتمر القوى الكبرى وأمن غرب آسيا: إن « الانتصارات الأخيرة لمحور المقاومة عززت أمن المنطقة »، مشيراً إلى أن « من يسيطر على منطقة غرب آسيا يكون القوة العالمية الأهم ».
بدوره قال نائب قائد الحرس الثوري الإيراني العميد حسين سلامي في كلمة له خلال المؤتمر نفسه: إن « الطريق الأساسي لتوفير الأمن في المنطقة هو إزالة منابع التوتر الدائم أو إضعافها إلى حد كبير لذا إزالة اسرائيل يوفر أمن كبير للمنطقة ».
وتابع سلامي إن « هزائم أميركا هي نتيجة لانتهاكها استراتيجيات خاطئة كالخطوط الأخيرة بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل »، لافتاً إلى أن « انتهاك أميركا لهذه الخطوط وحدت العالم الإسلامي مجدداً وجعلها معزولة عالمياً حتى من قبل حلفائها الذين عارضوها ولو ظاهرياً ».
نائب قائد الحرس قال في كلمته أيضاً إن « السعودية تظن أن عليها خلق مساحة استراتيجية أبعد من حدودها الجغرافية من خلال طموحات خيالية ولكن هذا غير ممكن لأنها لا تملك القدرة ولا يمكنها أن تكون قوة إقليمية ».