افتتاح اشغال الدورة 19 للمجلس الاداري للوكالة الحضرية لطنجة

0
717

تم افتتاح اشغال الدورة 19للمجاس الاداري للوكالة الحضلرية لطنجة اليوم الجمعة 29 مارس بقاعة الولاية وبحضور اعضاء المجلس وكان جدول الاعمال يتمحورحول المصادقة على محضر اجتماع الدورة السابقة وتقديم التقرير الادبي والمالي والمصادقة عليه وبرامج العمل برسم سنة 2019والمصادقة على برنامج العمل وميزانية الوكالة الحضرية لطنجة 2019 وفي المناقشة تجلت في المطالب السكنية في البناء الغير المتكامل لبعض الجماعات القروية التي تعرف الهشاشة الاجتماعية واقتراح تسهيل مسطرة البناء والوثائقواراحة المعنيين من عض المشاكل العالقة واثار ممثل الغرفة للتجارة في تدخله ان هناك 40 ملفا مجمدا وغير مصادق وطالب بتسهيل مسطرة الانجاز في ذلك وطالب والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، محمد مهيدية، بضرورة الاستعجال في إخراج تصميم تهيئة مدينة طنجة، مؤكدا بالخصوص على تصميم المدينة العتيقة لعاصمة البوغاز التي بصدد الجهات المعنية إعداد برنامج لتأهيلها خلال الفترات القادمة.
وأكد الوالي مهيدية بضرورة الاستعجال في إخراج التصميم المديري للمددينة، من أجل معرفة حدود مشاريع طنجة الكبرى أين وصلت.
وقال مهيدية، أن الملفات المتعلقة بالتعمير يجب أن يشتغل عليها بمنطق التدبير اللامادي من خلال التوقيعات الإلكترونية لكي يتحمل كل واحد مسؤوليته ، مشيرا إلى ملفات تسوية الوضعية تدرس في إطار القانون على مستوى مركز الاستثمار بتنسيق مع الجماعة والوكالة والولاية، حيث تحاول اللجنة التي تشرف على العملية تسوية الوضعية في إطار التراضي بين هذه المكونات.
ودعا الوالي مهيدية، المستثمرين للثقة في القرارات التي تخرج بها اللجنة ، رافضا بتاتا التعامل بمنطق اللامبالاة مع المستثمرين الذين يطالبون بتسوية وضعية ملفاتهم بمبرر انتظارهم لأربع سنوات أو أكثر، مطالبا بضرورة خروج اللجنة بحل توافقي، لإن المخالفة لا بد أن يؤدي صاحبها الثمن للمدينة.ولوحظ ان جل المتدخلين طالبوا باخراج تصميم التهيئة وتسهيل مسطرة التعامل مع المستضعفين في ايجاد الحلول الملائمة بالمقابل طالب مدير الوكالة اخترام الشروط والقوانين الجاري بها العمل من اجل تسهيل العمل والمسطرة والاجال المحددة وزاد قائلا ان هناك مخالفات والبعض يتحايل في هذه المساطر على الخصوص وان هذه كلها تمر على الجماعة ويعرفون مساطرها المعمول بها .
ومن جهة اخرى تمكنت الوكالة الحضرية لطنجة خلال 2018من دراسة 4033 ملفا تتوزع بين 3275 طلبا للبناء والتجزئ واحداث المجموعات السكنية وتقسيم العقارات 758 طلبا للبناء كما شاركت في لجنة الاستثناءات التي اعطت موافقتها على 9 ملفات من اصل 23 تمت معالجتها .اما على مستوى الشكايات فقد تمت معالجة 153 شكاية والرد عليها واكد السيد احمد التباعي مدير الوكالة ان هذا الاجتماع ينعقد في ظرفية تتميز بفتح 3 اوراش كبرى على الصعيد الوطني تتمثل في الجهوية الموسعة وميثاق اللاتمركز الاداري وبلورة النموذج التنموي الجديد ، كما دعا الى استحضار اشكالات التعمير في العالم القروي وضرورة البحث عن مقاربات وتدابير تبسيط الملفات وطلبات الترخيص ومواصلة تعميم وثائق التعمير وتدعيم المساعدة للتنفيذ بالعالم القروي ومواصلة تاهيل المراكز الصاعدة .