اعضاء المكتب السياسي في نسخته الجديدة لحزب البام

1
1125

صوت أعضاء المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، في الساعات الأولى من صباح يومه الأحد 15 يوليوز الجاري ، من أجل انتخاب أعضاء المكتب السياسي، الذي أصبح في نسخته الجديدة بتركيبة رباعية بعد تعديل المادة 53 من النظام الداخلي للحزب.

ويتضمن المكتب السياسي في صيغته الجديدة ممثلا عن كل جهة من الجهات 12 أي 12 عضوا، و5 عن الشباب و6 أعضاء عن النساء و7 أعضاء من الكفاءات والأطر الحزبية يختارهم الأمين العام

وقد أسفرت عمليات الفرز عن انتخاب السيدات والسادة التالية أسماؤهم أعضاء بالمكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة:

أعضاء المكتب السياسي عن الجهات:

– جهة سوس-ماسة: عبد اللطيف وهبي

– جهة مراكش-أسفي: أحمد التويزي

– جهة الشرق: عبد اللطيف كبداني

– جهة درعة-تافيلالت: حسن بوركالن

– جهة طنجة-تطوان-الحسيمة: أحمد الدريسي

– جهة الداخلة-واد الذهب: أهل باباها محمد علين

– جهة كلميم-وادنون: أحمد السالك بريد الليل

– جهة العيون-الساقية الحمراء: أدبادا الشيخ أحمدو

– جهة بني ملال-الخنيفرة: سعيد الصديقي

– جهة الدار البيضاء-سطات: أبو الغالي صلاح الدين

– جهة الرباط سلا القنيطرة: سمير بلفقيه

– جهة فاس-مكناس: عبد الكريم الهمس/ فريد أمغار ( نتيجة لتساوي عدد الأصوات المحصل عليها من قبل المترشحين لم يتم بعد الحسم في العضو المنتخب).

أعضاء المكتب السياسي عن النساء

– ميلودة حازب

– خديجة الكور

– الباتول الداودي

– نجوى كوكوس

– زكية لمريني

– ابتسام عزاوي

أعضاء المكتب السياسي عن الشباب:

– عدي الهيبة

– محمد صلوح

– جمال مكماني

– عادل الأتراسي

– عادل بركات

وستعمل لجنة تحت إشراف السيد الأمين العام على تلقي الطعون ودراستها خلال الآجال القانونية ووفق الشروط المعمول بها .

وتجدر الإشارة إلى أن حزب الأصالة والمعاصرة عقد الشطر الثاني من أشغال الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، برئاسة السيدة فاطمة الزهراء المنصوري، رئيسة المجلس، وذلك بقصر المؤتمرات الرباط، أبي رقراق (الولجة-سلا)، من أجل استكمال تنفيذ جدول الأعمال المصادق عليه خلال الشطر الأول من الدورة الاستثنائية.

ومن المعلوم ان جهة طنجة تطوان الحسيمة يمثلها في عضوية المكتب السياسي احمد الدريسي وهو في نفس في الوقت عضو ا برلمانيا في الغرفة الثانية عن غرفة الفلاحة بعد ما كان رئيسا عليها سابقا وهو حاليا رئيس الجماعة الحضرية لاجزناية التي كانت جماعة قروية وتعتبر من الجماعات الحضرية التي تعرف الان طفرة اقتصادية وفي المجالات الاخرىو نظرا للمجال البنيوي والسكني والصناعي كل ذلك كان له اثر ايجابي على الدخل الفردي للساكنة علاوة انها تلعب دورا محوريا بين طنجة وسائر المدن الاخرى وقربها لطريق السيار والمناطق الصناعية والتجمعات السكنية ،
م / البام / ع خ

1 تعليق

Comments are closed.