رست سفينة إنقاذ تُقلّ 306 لاجئا في مرفأ أوغوستا بصقلية يوم الخميس بعد بقائها في عرض البحر لتسعة أيام بانتظار منح موافقة الرسو. وقالت جيوفاني دي بينديتو، المتحدثة باسم منظمة « إنقاذ الطفل » غير الحكومية: « أنقذت سفينة أوشن فايكنغ أكثر من 300 شخص على مدار الأيام الماضية، ونجحت في نهاية المطاف بإيصالهم إلى بر الأمان. وهم ينتظرون حاليا توفير مأوى لهم. وهناك أشخاص ضعفاء بينهم وقاصرون بعمر العشرين تقريبا وأطفال واجهوا جميعا رحلة عصيبة وجاءت رداءة الأحوال الجوية البحرية لتزيد الوضع سوءا ». وتعمل سفينة أوشن فايكنغ تحت علم النرويج وبإشراف منظمة أطباء بلا حدود ومنظمات أخرى بهدف إنقاذ المهاجرين واللاجئين الذين يحاولون عبور البحر الأبيض المتوسط في ظروف خطرة.