أجرى منذر النزل والد الطفل مصطفى النزل، اللذان كانا موضوع الصورة التي فازت بجائزة صورة العام في لجوائز « سيينا » الدولية، لقاء مع بعض الصحفيين في سيينا يوم الجمعة قبيل استكمال رحلتهم إلى بولونيا للشروع بصناعة الأطراف الاصطناعية. والتقط المصور التركي محمد أصلان الصورة التي حملة عنوان « مشقة الحياة » حيث أظهرت الصورة الأب مبتور الساق يحمل مبتسما ابنه المولود بدون أطراف. وأصيب الأب منذر ونجله بإعاقة جراء الصراع الدائر في سوريا حيث تسبب انفجار قنبلة ببتر ساقه فيما أصيب نجله باضطراب خلقي ناتج عن أدوية اضطرت والدته لتناولها إثر تعرضها لغاز الأعصاب في خان شيخون. وبعد نيل الصورة الجائزة، سرعان ما اكتسحت شهرتها منصات التواصل الاجتماعي ومواقع الإنترنت وبدأت على أثرها حملة جمع تبرعات جماعية للأب وأبنه لشراء أطراف صناعية، حيث جُمع ما يقرب من 100 ألف يورو (115 ألف دولار). كما انضمت الأبرشية الكاثوليكية المحلية لتقديم يد العون من خلال تأمين تأشيرة دخول لإيطاليا لتلقي العلاج.