أشاد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان ومسؤولون في وزارة الخارجية بالمثل العليا لمؤسس الثورة الإسلامية الراحل إيمان الخميني في طهران يوم السبت، وجددوا الولاء لها، متحدثاً عن إعادة إعفاء إدارة بايدن، إيران من العقوبات. ورافق أمير عبد اللهيان حفيد روح الله الخميني حسن الخميني أثناء حضورهما مراسم في ضريح مؤسس الجمهورية الإسلامية. وقدم أمير عبد اللهيان إفادة سريعة، كرد فعل على الإعفاء الأمريكي من العقوبات قائلا: « في رأينا، النوايا الحسنة في الممارسة هي شيء ملموس يحدث على الأرض. رفع بعض العقوبات بالمعنى الحقيقي للكلمة يمكن أن يكون ترجمة النوايا الحسنة التي يتحدث عنها الأمريكيون. ما يحدث على الورق جيد، لكنه ليس كافياً ». وأضاف: « وفد الجمهورية الإسلامية الإيرانية يسعى للحصول على ضمانات، وهذا ما طالبناه بضمانات على كافة المستويات السياسية والقانونية والاقتصادية ». وأعلن مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية، الإعفاء من العقوبات، حيث وصلت المحادثات غير المباشرة بشأن إعادة الاتفاق النووي لعام 2015 بين طهران وواشنطن إلى نهايتها. وسمح الإعفاء للشركات الروسية والأوروبية والصينية بالقيام بأعمال عدم الانتشار في المواقع النووية الإيرانية. وأقيم حفل عند الضريح عشية الذكرى الـ43 لانتصار الجمهورية الإسلامية.