احتشد مئات المتظاهرين يوم الجمعة أمام قصر الموداينا في مدينة بالما، ومقر العائلة المالكة الإسبانية في ميورقة، للاحتجاج على الحكم الملكي.

وشوهدت تجمعات المتظاهرين خارج القصر حاملين الأعلام واللافتات للإعراب عن رفضهم للعائلة المالكة الإسبانية والمطالبة بإنهاء الحكم الملكي.

وقال أحد المتظاهرين: « العمل ودفع الضرائب في سبيل الحفاظ على أسلوب حياة هؤلاء الناس شيء تافه. أن يكون لديك نظام عتيق من مخلفات العصور السابقة، ووجود مجتمع خاضع لهؤلاء الناس أمر لا يمكن أن يحدث، نحن مضطرون إلى القدوم إلى هنا والتعبير عن معارضتنا لكل هذا ».

وانتشرت الشرطة في مكان التظاهرة فيما لم ترد أنباء عن وقوع حوادث.

وتتزامن المظاهرة مع بروز سجال حول الحكم الملكي في إسبانيا، ومما عمل على تغذيته ما ظهر من قضايا الفساد خاصة بالملك السابق خوان كارلوس، الذي غادر إسبانيا مؤخرا. فيما لا يزال موقعه الحالي مجهولا، ويعتقد أن البرتغال وجمهورية الدومينيكان والإمارات العربية المتحدة ونيوزيلندا حتى الآن من ضمن الوجهات المرجحة.