باشر السكان وخدمات الطوارئ في بلدة الكنار الكتالونية في أعمال الترميم على خلفية الفيضانات المفاجئة المدمرة التي أعقبت أمطارا غزيرة، كما شوهد يوم الخميس. وبدت آثار الدمار جليّة في عموم المدينة حيث جُرفت السيارات إلى البحر، في حين تضررت المنازل بعد اجتياح المياه شوارع المدينة. وفي تعقيبه على الكارثة قال كارلوس غارسيا: « إنها لا تشبه بلدتنا، بل وكأنها بلدة اجتاحها إعصار، إنها فوضى لم أشهد مثيلها قط. إنه أمر لا يصدق ». وأضافت ماريا ديل مار كاتالا وهي تزيل الركام من منزلها: « إنها الأسوأ » وقارنت السيناريو بحدث عادة ما يظهر في نشرات الأخبار. وأفادت وسائل الإعلام المحلية بأن منسوب مياه الأمطار التي انهمرت خلال نصف ساعة فقط بلغ نحو 77 لترا.