اندلع حريق في مبنى تدريب خارج محطة زابوروجيا للطاقة النووية صباح اليوم الجمعة عقب قصف عنيف. وأفادت السلطات الأوكرانية أن المنشأة آمنة ومستويات الإشعاع فيها طبيعية. وألقت كييف باللوم على روسيا في الهجوم، حيث سيطرت القوات الروسية منذ 28 فبراير/ شباط على المنطقة المحيطة بالمفاعل النووي. ووفقا للمفتشية النووية الأوكرانية، أدى القصف والحريق إلى تضرر المباني المحيطة بإحدى وحدات الطاقة الست بالمحطة. من جهتها، ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن المحطة مؤمنة. وسبق للرئيس الأوكراني فلودومير زيلينسكي أن حذّر العالم قائلا « إذا حدث انفجار فهو نهاية كل شيء. نهاية أوروبا ». وردا على ذلك، ألقت وزارة الدفاع الروسية باللوم في « الاستفزاز الوحشي » على « المخربين الأوكرانيين ».