تظاهر عشرات النشطاء في برلين، مساء الخميس، تضامنا مع الصحفي التركي المنفي إرك أجارير، الذي تعرض للهجوم بحسب ما يُزعم، بسبب انتقاده الرئيس رجب طيب أردوغان.

وتجمع ممثلو الجالية التركية بالإضافة إلى أعضاء من مختلف الحركات اليسارية أمام محطة مترو « كوتبوسر تور »، وساروا عبر حي كرويتزبرغ بالعاصمة الألمانية باتجاه ميدان « أورانين ».

وردد المشاركون في المسيرة هتافات تطالب بحرية التعبير للصحفيين وتندد بالعنف تجاه اللاجئين والمنفيين.

وتعرض إرك أجارير، الصحفي الذي يعيش في المنفى في ألمانيا منذ عام 2017، لهجوم من قبل ثلاثة رجال ليلة الأربعاء في فناء منزله في ضاحية رودو جنوب برلين.

وتعرض الرجل البالغ من العمر 48 عامًا، والناقد للحكومة التركية، لإصابة في الرأس ونقل إلى المستشفى. وبحسب أجارير، يشتبه في أن أنصار حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية يقفون وراء الهجوم.