حجز وفاق سطيف الجزائري بطاقة التأهل، إلى نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا، بعد تعادله سلبيًا مع مضيفه، الوداد المغربي، حامل اللقب،مساء اليوم الجمعة 21 شتنبر، على ملعب محمد الخامس بالدار البيضاء.

واستفاد الفريق الجزائري، من الفوز الذي سجله على ملعبه، في ذهاب ربع النهائي، بهدف دون رد.

وسيلاقي وفاق سطيف بذلك، المتأهل من مواجهة الأهلي المصري، وحوريا كوناكري الغيني، اللذين سيلتقيان غدًا في إياب ربع النهائي.

ولم يهدد الضيوف مرمى الحارس، ياسين الخروبي، كثيرًا، فيما أضاع الحداد فرصة خطيرة للوداد، في الدقيقة 28، حيث سدد فوق المرمى، من داخل مربع العمليات.

وعلى غرار الشوط الأول، هاجم الوداد بضراوة في الثاني، فيما شكلت المرتدات الهجومية للوفاق، بعض الخطورة على دفاع أصحاب الأرض، خاصة عبر جابو، الذي أتعب الدفاع الودادي بمناوراته.

ورد الوداد على هذه المحاولات، برأسية من جيبور، في الدقيقة 53، لكن الحارس زغبة تدخل.

وبعدها بدقيقة، جاءت رأسية جميلة من نهيري، لاعب الوداد، ومرة أخرى أبعد الحارس الكرة لركنية.

وأجرى عبد الهادي السكتيوي، مدرب الوداد، أول تغيير، عندما أدخل المهاجم أيمن الحسوني، بدلا من وليد الكرتي.

وواصل الفريق المغربي ضغطه، فيما ظهر ارتباك كبير على دفاع وفاق سطيف.

وأضاع جيبور فرصتين ذهبيتين، في الدقيقتين 60 و61، أمام المرمى مباشرةً، وتدخل في الأولى الحارس، مصطفى زغبة، بطريقة رائعة، بينما سدد الليبيري عاليًا في الثانية، وسط دهشة جماهير فريقه.

وأجرى رشيد الطوسي، مدرب سطيف، تغييره الأول، حيث أدخل جحنيط بدلا من عيبود، في الدقيقة 62.

وعاد جيبور ليهدد مرة أخرى مرمى الضيوف، في الدقيقة 73، من تسديدة قوية، لكن زغبة، نجم المباراة الأول، تألق مجددًا وأبعد الكرة بصعوبة.

وقام المدربان بالتغيير الثاني، في الدقيقة 78، حيث أشرك السكتيوي المهاجم أمين تيغزوي، بدلا من المدافع نعمان أعراب، فيما أخرج رشيد الطوسي نجمه، عبد المؤمن جابو، وأدخل مكانه سعد أنيس.ا.

وعاكس الحظ الوداد، حيث أضاع العديد من الفرص السهلة، إما للتسرع أو عدم التركيز، لتنتهي المباراة بتعادل سلبي، أهل وفاق سطيف للمربع الذهبي
في حين اكتفى وفاق سطيف بالهجمات المرتدة التي شكلت بعض الخطورة على مرمى الحارس الخروبي ، وتندرج هذه المواجهة التي احتضنها المجمع الرياضي محمد الخامس ضمن منا فسات اياب ربع نهائي دوري ابطال افريقيا
بتصرف من / ك

لتحميل تطبيق لنظام اندرويد اضغط هنا

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here