تعرضت وزيرة الهجرة الدنماركية إلى انتقادات واسعة بعد تصريحات قالت فيها إن المسلمين يجب أن يأخذوا عطلة في رمضان « لأنهم يمثلون مصدر خطر على المجتمع ».

وقالت إنغى ستويبرغ، التي اشتهرت بسياساتها المتشددة للهجرة، إن « الصيام طوال يوم العمل يمثل تحديا للمجتمع الحديث »، وذكرت أن الصيام قد يتسبب في مخاطر محتملة في الحافلات والمستشفيات.

وكانت شركات الحافلات من أولى الشركات التي أعلنت أنها لا يوجد لديها مشاكل مع الصيام. وقالت شركة أريفا، التي تدير عددا من خطوط الحافلات في الدنمارك، إنها لم تتعرض قط لأي حوادث بسبب سائقين صائمين. وقالت بيا هامرشوي، المتحدثة باسم الشركة « الأمر لا يمثل مشكلة بالنسبة لنا ».

وجاءت الرسالة ذاتها من اتحاد « 3 إف » لوسائل النقل في الدنمارك، الذي تساءل زعيمه يان فيلادسن، حسب « BBC » عما إذا كانت الوزيرة تريد اختلاق مشكلة غير موجودة.

ونشر اتحاد المسلمين في الدنمارك رسالة على شبكات التواصل الاجتماعي شكر فيها ستويبرغ لاهتمامها، ولكنه أشار إلى أن المسلمين يمكنهم الاعتناء بأنفسهم وبالمجتمع.
عن / م / ب ج

م

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here