اقترحت الولايات المتحدة على مجلس الأمن مسودة قرار جديد خاص بالصحراء المغربية يدعو الى مفاوضات مباشرة بين المغرب جبهة البوليزاريو لتجنيب منطقة المغرب العربي الحرب.

وسيصوت مجلس الأمن من المنتظر غدا الأربعاء على القرار الجديد التي يأتي في ظرف يهدد فيه المغرب باستعمال القوة العسكرية لطرد جنود البوليزاريو من المنطقة التي تسمى العازلة. وهي التي تقع وراء الجدار الرملي الدفاعي الذي أقامه المغرب في الثمانينات لصد هجمات البوليزاريو ويمتد على مسافة تفوق ألفي كيلومتر.

وتتولى الولايات المتحدة عادة صياغة تقرير مجلس الأمن الخاص بالصحراء المغربية، وتفيد الأخبار التي تسربت ونشرتها الصحافة المغربية باقتراح مفاوضات مباشرة بين المغرب وجبهة البوليزاريو تكون بدون شروط مسبقة من أي طرف.

وتتماشى المسودة الأمريكية بهذا المقترح مع توصية الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في تقريره الى ملجس الأمن الذي بدوره اقترح مفاوضات مباشرة بين الطرفين.

وكان المغرب قد وضع شرطين لاستئناف المفاوضات، وينص الشرط الأول على مغادرة جبهة البوليزاريو المنطقة العازلة ما بعد الجدار الرملي. ويقول الشرط الثاني بانحصار المفاوضات المباشرة في نقاش الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب.

عن / راي اليوم

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here