انتشرت وحدات الشرطة ورجال الإطفاء في لاهاي مساء الأحد، لتطهير الشوارع في أعقاب مظاهرة مناهضة للإغلاق. وشوهد ضباط الشرطة ورجال الإطفاء وهم يطفئون الحرائق ويزيلون الأنقاض المتبقية في شوارع لاهاي، بعد احتجاج ضد الإغلاق، جاء على أثر فرض البلاد إغلاقًا شاملا لأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية، في محاولة للحد من انتشار كوفيد-19. وشوهد موظف هيت كارمين، وهي جمعية تتعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة، وهم يتفقدون النوافذ المكسورة لواجهة مبنى. وقال: « لقد تعرضنا للهجوم من قبل مثيري الشغب، المخربون، الذين حطموا منشأتنا التي يعيش فيها الأشخاص ذوو الإعاقة. عملاؤنا في حالة صدمة وخوف شديدين ». ولم يعد يُسمح للأشخاص في هولندا بالخروج بين الساعة 21:00 والساعة 04:30 بالتوقيت المحلي (20:00 و03:30 بتوقيت غرينتش)، إلا إذا كانوا ذاهبين إلى العمل أو كانت لديهم حالة طارئة، ويجب على المعفيين حملهم الوثائق اللازمة معهم عندما يكونون في الخارج بين تلك الأوقات. ويخاطر المخالفون بغرامة 95 يورو (115 دولارا). وانتشرت الاحتجاجات والاشتباكات في جميع أنحاء البلاد. وبحسب الشرطة تم اعتقال أكثر من 100 شخص في أمستردام.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here