بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف الثامن من مارس من كل سنة، عبر سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، عن خالص متمنياته للمرأة المغربية، بالمزيد من التألق في المستقبل.

جاء هذا خلال افتتاحه للاجتماع الأسبوعي للمجلس الحكومي، صباح اليوم الخميس 8 مارس 2018، حيث وجه رئيس الحكومة التحية إلى كل النساء المغربيات أينما كن وحيثما كانت مواقعهن، مذكرا بأن « المرأة المغربية استطاعت منذ الاستقلال إلى اليوم أن تثبت جدارتها، من خلال المساهمة والمشاركة في كل نشاط إيجابي تعيشه بلادنا »، مردفا « الحمد لله اليوم أصبحت النساء في جميع الميادين، ومن واجبنا اليوم أن نوجه لهن التحية الخاصة ونهنئ أنفسنا على هذا العيد ».

ومن هنا، وجه العثماني التحية إلى المرأة المغربية في الجبل و في القرية و في السهول و المدن، وإلى المرأة الفلاحة والعاملة والمرأة المكافحة والسياسية والنقابية والمحامية والمقاولة، وأيضا ربات البيوت وكذا المرأة التي تسلمت مراتب المسؤولية سواء البرلمانية أو الوزيرة أو كاتبة الدولة أو المسؤولة في الإدارة أو في القطاع الخاص أو المرأة المقاولة التي لها اليوم دور مهم، وكذا المرأة الصانعة التقليدية والنساء في التعاونيات وفي مختلف المناطق، دون أن ننسى اللواتي ولجن العمل الدبلوماسي وعالم القضاء ومختلف المهن… » يضيف رئيس الحكومة.

إلى ذلك، شدد رئيس الحكومة على أن حكومته ملتزمة بتنزيل مقتضيات الدستور وبتنفيذ التوجيهات الملكية السامية، وبتطبيق مقتضيات البرنامج الحكومي الخاص بإخراج مزيد من البرامج المدعمة لوجود المرأة ولاستقلاليتها وضمان مساهمتها النشيطة في الحياة العامة، مشيرا بهذا الخصوص إلى الاهتمام الكبير الذي لقيه قرار المصادقة على قانون مكافحة العنف ضد النساء  وتطوير عدد من المقتضيات التشريعية والتنظيمية والتدبيرية والعملية، من قبيل خطة إكرام 2 التي صودق عليها في مرحلة سابقة وانتهاء بعدد من الإجراءات الجزئية التي تقوم بها الحكومة في جميع المجالات.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here