أظهر الفنان محمود العطيات مهاراته في النحت مع تسليط الضوء على مسألة الشيخوخة التي يعيلها اهتماما، في الاستوديو الخاص به في عمان يوم الثلاثاء. ويقوم الفنان بمنح الوجوه ملامح الشيخوخة قبل وضعها على أجسام ألعاب الأطفال. وأوضح محمود أن « فكرة المشروع تدور حول كبار السن. الغالبية منا عندما نصل الى مرحلة معينة في الحياة نصبح مثل الأطفال من جديد. يبدأ الشخص المسن في احتياج المزيد من المشاعر والمزيد من الاهتمام. لذلك عليك أن تكون مرنًا معه وتحتاج إلى مجاراته. وكأن مشاعره أصبحت مثل مشاعر طفل صغير. كما لو عاد إلى نقطة البداية، وهي الطفولة ». ويبيع محمود بعض المنحوتات، والتي قد تستغرق ما بين أسبوع وثلاثة أشهر لصنعها، ويحتفظ بأخرى. ويقول إن الهدف من احتفاظه بها، هو المشاركة بها في « في صالات العرض والمسابقات، حسب المكان الذي يمكنني المشاركة فيه. وهي بالنسبة لي شخصية « . ويمتلك محمود رؤية واضحة جدًا لمستقبله باستخدام هذه المهارة المذهلة، موضحا أن « طموحي هو العمل كفنان مؤثرات خاصة في الأفلام السينمائية بطريقة احترافية، مثل ما نراه في الأفلام الأجنبية الأمريكية وفي هوليوود. سأضع هذا الهدف نصب عيني حتى أتمكن من تحقيقه بإذن الله ».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here