التقطت عدسة الكاميرا سكان مبنى سكني في مدينة يانغون يقرعون على أواني الطبخ من على شرفاتهم يوم الثلاثاء، تعبيرا عن استنكارهم للانقلاب العسكري في بلدهم. وتزامن ذلك بعد مرور يوم من قيام الجيش بالإطاحة بالحزب الحاكم المتمثل بالرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية واعتقال زعيمته أونغ سان سو تشي إلى جانب غيرها من كبار المسؤولين. وأعلن الجيش حالة الطوارئ ردا على مزاعم بحدوث عمليات تزوير خلال الانتخابات التشريعية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2020. من جهتها أدانت الأمم المتحدة الاعتقالات، مؤكدة أن « هذه التطورات تمثل صفعة مدوية في وجه الإصلاحات الديمقراطية التي تحققت في ميانمار ». فيما هددت الولايات المتحدة « بتبني إجراءات بحق المسؤولين » عن الانقلاب والاعتقالات « في حال لم يتم العودة عن هذه الخطوات ». وتزامن تحرك جيش ميانمار مع الموعد المقرر لعقد البرلمان الجديد جلسته الأولى عقب الانتخابات التشريعية .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here