توجد مفاوضات مكثفة بين فريق ولي العهد الأمير محمد بن سلمان والأمير الملياردير الوليد بن طلال للتوصل الى اتفاق حول الإفراج عن الأخير من الاعتقال.

وتفيد المعلومات المسربة التي تلقتها صحيفة “رأي اليوم” أنه بالفعل هناك مفاوضات كما أشارت الى ذلك بعض وسائل الاعلام الدولية، لكنها تبقى غير مثمرة حتى الآن بسبب الاختلاف في التصور بين الطرفين.

وقد طرح فريق الأمير محمد بن سلمان على الأمير الوليد بن طلال المساهمة النقدية في مشاريع السلطات السعودية تكون تبرعات لا يمكن استعادتها، وبهذا يحل مشكلة الاتهامات التي توجه له بغسيل الأموال والاستفادة من توظيف أموال أمراء آخرين في مشاريع شركته في الداخل السعودي وفي الخارج.

وفي المقابل، يطرح الأمير الوليد بن طلال مساهمة محدودة في مشاريع الدولة التي هي مشاريع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان شريطة أن تكون باسمه وتعود أصولها إليه ولا يمكنه بيعها مستقبلا بل قد يبيعها بسعر رمزي الى الدولة إذا قرر البيع.

وتقول مصادر عليمة بهذا الملف، لقد تحول ملف الامير الوليد بن طلال الى عبئ على ولي العهد محمد بن سلمان، ويريد التوصل الى حل في أقرب وقت بعدما لمس تراجع الاستثمارات الدولية بسبب قضية الأمير بن طلال وارتفاع التدخلات من طرف بعض المستثمرين الكبار ورؤساء دول.

راي اليوم

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here