بدأت جامعة القاهرة، يوم الإثنين، بتطبيق قرار مجلس الوزراء الذي ينص على عدم السماح للطلاب والموظفين غير المطعمين بلقاح كورونا أو الحاصلين على نتيجة مسحة سلبية للفيروس من دخول الجامعة. وشوهد موظفو جامعة القاهرة للآداب وهم يدققون شهادات تطعيم الناس الداخلين إلى الجامعة، فيما منع الموظفون دخول بعض الطلاب المخالفين للقرار. وتفاوتت آراء الطلاب من القرار، فبعضهم من رأى أنه يفيد الطلاب والبعض الآخر أكد أنه يعطلهم عن الدراسة. وقالت الطالبة خلود خالدي: « قرار رئيس مجلس الوزراء هو قرار سليم للغاية ويحمي الطلاب أثناء دخولهم الجامعة وأثناء الازدحام ويجعلنا نمارس الدراسة بشكل سليم جدا، خاصة أن القرار لم يصدر فجأة ولكن تم التحذير قبل ذلك من أن الدخول سيتم منعه لمن لم يحصل على اللقاح ». فيما استنكر الطالب أحمد هشام القرار قائلا: « اليوم لم أستطع حضور محاضراتي، فقد غبت عن أربع محاضرات. يسألنا الجميع عن اللقاح، لقد جئت من رحلة مدتها أربع ساعات وفي النهاية أخبروني أنني لن أستطيع الحضور، هذا شيء خاطئ ». وشكلت الجامعة لجنة لمساعدة الطلاب للتوجه لمراكز التطعيم الـ 21 ، التي خصصتها الجامعة للطلاب وأعضاء هيئات التدريس لتلقي لقاح كورونا. وشرحت عضوة اللجنة، شروق محمد صلاح، كيفية عمل اللجنة: « الطلاب الذين لم يكونوا على علم بالقرار بدأنا بتوجيههم للبؤرة المركزية هنا للحصول على الجرعة الأولى، وبعد ذلك ينتظرون 21 يومًا للحصول على الجرعة الثانية في جميع الكليات »