سكو (روسيا) ـ لندن ـ تل ابيب ـ (أ ف ب) – (د ب ا): حذر الكرملين الأربعاء من أي تحركات في سوريا بإمكانها “زعزعة” الوضع في المنطقة، في وقت لوحت دول غربية بشن ضربات عسكرية ضد النظام السوري المتهم بالوقوف خلف هجوم بالأسلحة الكيميائية استهدف المدنيين في مدينة دوما.

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف “نأمل بأن تتجنب جميع الأطراف اتخاذ خطوات غير مبررة بإمكانها أن تزعزع الوضع الهش أصلا في المنطقة”.

ومن جهتها أفادت وكالة “أسوشيتد برس” بأن زعماء كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، أجروا مشاورات موسعة حول إمكانية توجيه ضربة عسكرية ضد سوريا قبل نهاية الأسبوع الجاري.

ونقلت الوكالة عن مصادر أمريكية لم تذكر هويتها، أنه لم يتم بعد اتخاذ قرار مؤكد بتوجيه ضربات عسكرية ضد سوريا.

وأشارت المصادر إلى أن المشاورات تناولت إمكانية القيام بعمل عسكري يكون موسعا أكثر من الضربة التي وجهتها الولايات المتحدة في أبريل العام الماضي إلى مطار الشعيرات في حمص.

وذكرت الوكالة عن مصادر وصفتها برفيعة المستوى أن زعماء الدول الثلاث “ناقشوا مختلف السيناريوهات”، مضيفة أن الحديث يدور عن توجيه ضربات تستهدف منشآت عسكرية

وتتهم الدول الغربية الحكومة السورية باستخدام السلاح الكميائي في مدينة دوما الغوطة الشرقية وهو ما تنفيه دمشق نفيا قاطعا .

عن / راي اليوم

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here