اكد المدير العام لشركة سنطرال دانون، ديدييه لامبلان، أنه سيتم تخفيض كمية الحليب التي يتم شراؤه من التعاونيات الفلاحية وإلغاء عقود المستخدمين محددة المدة “سي دي دي”، بعد تكبد الشركة خسائر مالية كبيرة إثر حملة المقاطعة التي دخلت في أسبوعها السادس.

وأضاف ذات المتحدث، في تصريح صحفي أنه منذ انطلاق حملة المقاطعة، ظلت الشركة تشتري نفس كمية الحليب من التعاونيات، وقدمت عروضا سخية في شهر رمضان، وحاولت تجاوز الأزمة بتحويل الفائض إلى مسحوق الحليب والحليب المبستر، للحفاظ على نفس وتيرة الإنتاج إلا أن تراجع المبيعات جعلها تلجأ إلى هذا القرار.

ورفض المدير العام لشركة سنطرال دانون إعطاء أي أرقام تخص الكمية التي سيتم تخفيضها من الحليب التي يتم شراؤه من التعاونيات الفلاحية بجهات المغرب الخمس، أو عدد المستخدمين الذي سيتم التخلي عنهم من ذوي عقود العمل محددة المهلة، لكنه قال أنه من المتوقع أن يصل عددهم نحو واحد من سبعة من المستخدمين.

تجدر الإشارة إلى أن حملة المقاطعة، التي استهدفت ثلاثة منتجات وطنية، دخلت أسبوعها السادس على التوالي، بهدف محاربة الغلاء وارتفاع الأسعار، حيث لقيت نجاحا منقطع النظير.
عن / م برلمان كوم

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here