يعاني مستشفى « سان جورج » في العاصمة بيروت من نقص في عدد الأسرّة في ظل تزايد أعداد مرضى كوفيد -19، علما أن تفجيرات مرفأ بيروت في أغسطس/ آب 2020 ألحقت أضرارا جسيمة بالمستشفى. وأشار رئيس قسم الطوارئ الطبي بالمستشفى، الدكتور عباس عواضة، يوم الخميس إلى اضطرار المستشفى إلى تقديم العلاج للمرضى على الكراسي جراء النقص في عدد أسرة المستشفى. ولا يدخر كادر المستشفى جهدا حتى لا يردون أي مريض بعيدا عن المستشفى، رغم الوضع العصيب ناهيك عن سياسة الترشيد الحذر في إمدادات الأوكسجين. وقال عواضة: « بما أننا في المستشفى، لا نقول لمريض لا نستطيع استقبالك ». وأوضح عواضة قائلا: « اضطررنا الى تحويل الكافيتريا إلى قسم كما ترى.. قسم طوارئ جديد لنفرز به المرضى ». من جهتها قالت رنا السبلاني، رئيسة قسم الطوارئ التمريضي: « يوجد الآن 19 مريضا بحاجة إلى الدخول، اضطررنا أن نضع في الغرفة الواحدة ثلاثة مرضى. وفي قاعة الانتظار نضع فيها أسرة ونستقبل مرضى بحاجة إلى أوكسجين واستحدثنا أمام الطوارئ أماكن مع أوكسجين للذي بحاجة لنستطيع اعطاءه ». وأفادت البيانات التي جمعتها جامعة جونز هوبكنز، بأن حصيلة الإصابات بكوفيد-19 المسجلة في لبنان بلغت 289.660 إصابة نجم عنها 2.553 وفاة. إلى ذلك تخضع البلاد بأسرها إلى الإغلاق في الوقت الحالي حتى الثامن من فبراير/ شباط ،ضمن مساعي كبح تفشي الفيروس.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here