خرج المئات يوم الخميس إلى شوارع طرابلس شمال لبنان في ليلة رابعة على التوالي من المظاهرات احتجاجا على الظروف الاقتصادية القاسية والقيود المفروضة بهدف الحد من تفشي كوفيد- 19. وتُظهر لقطات مصورة انتشارا أمنيا مكثفا وإطلاق الغاز المسيل للدموع في محاولة لصد المتظاهرين الذين أضرموا النيران في مبنى وأطلقوا الألعاب النارية. وتأتي الليلة الجديدة من المظاهرات بعد تشييع جنازة متظاهر توفي متأثرا بجروح أصيب بها خلال اشتباكات مع قوات الأمن يوم الأربعاء. وتصاعد الاحتجاج ضد الحكومة اللبنانية لطريقة استجابتها لتفشي الجائحة، والذي يعتبر المتظاهرون أنها فاقمت ظروفهم الاقتصادية والحياتية الصعبة، خاصة بعد فرض إجراءات إغلاق مشددة ومنع التجول منذ حوالي الأسبوعين. ويعاني لبنان منذ بداية العام الجديد معدلات إصابة ووفيات قياسية أثقلت كاهل القطاع الصحي الذي وصلت طاقته الاستيعابية حدودَها القصوى.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here