قالت الحكومة الكندية أنها لن تتخلى عن جهودها لحماية حقوق الإنسان، ولن تتوانى في نشر هذه القيم، وذلك في أول رد لها على إعلان السعودية طرد سفيرها من الرياض وتجميد العلاقات التجارية.

وقالت المتحدثة باسم الحكومة الكندية ماري بير باريل في بيان أصدرته اليوم الاثنين، إن كندا “قلقة بشدة” من الإجراءات التي اتخذتها السعودية.

وأضافت، “كندا ستقف دائما دفاعا عن حقوق الإنسان، بما فيها حقوق المرأة وحرية التعبير، في كل أنحاء العالم”.

وتابعت، “إن حكومتنا لن تتردد أبدا في نشر هذه القيم كما تعتبر أن الحوار يحظى بأهمية حيوية بالنسبة للدبلوماسية الدولية”.

وأعلنت السعودية تجميد علاقاتها التجارية مع كندا وطرد سفير كندا واستدعاء سفير الرياض من أوتاوا، ردا على إعلان الأخيرة قلقها من حملة اعتقالات “النشطاء المدنيين في السعودية” ودعوتها الرياض إلى الإفراج عنهم بسرعة.
ومن المعلوم ان السعودية دائما تخرق حقوق الانسان ، ولا تعبا باي احد ولا بالمجتمع الدولي والدليل ما حدث اخيرا مع الدولة الكندية التي ردت الصاع بالصاعين .

عن / م االاول

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here